سرطان المريء، تعرف علی أسبابه وأعراضه

سرطان المريء هو شكل نادر من السرطان في العالم. المريء هو أنبوب مجوف مسؤول عن نقل الطعام من الحلق إلى المعدة. قد تكون هناك أسئلة للشخص المصاب حول هذا النوع من المرض. الغرض من هذا المقال هو الإجابة عن الأسئلة المحتملة. للحصول على معلومات حول سرطان المريء، يوصى باتباع المقال حتى النهاية.

 

جدول المحتويات

  1. كيف يحدث سرطان المريء؟
  2. اعراض سرطان المريء
  3. عوامل التي تزيد خطر الإصابة بالسرطان المريء
  4. الوقاية من سرطان المريء
  5. طرق علاج سرطان المريء
  6. الکلمات الأخیره

 

كيف يحدث سرطان المريء؟

الخلايا هي الوحدة الأساسية للحياة وهي تموت بعد الشيخوخة أو التلف ثم يتم استبدالها بخلايا جديدة. لكن في بعض الأحيان قد يحدث اضطراب وتتكاثر هذه الخلايا التالفة بدلاً من أن تموت وتؤدي في النهاية إلى تكوين أورام سرطانية. وقد يعاني أي جزء من الجسم من هذه المشكلة، وبتكوين هذا الورم في المريء يصاب الإنسان بسرطان المريء.

 

اعراض سرطان المريء

خلال المراحل المبكرة من سرطان المريء، من المحتمل ألا يعاني المريض من أي أعراض. ولكن مع تقدم السرطان قد تظهر على المريض الأعراض التالية.

صعوبة البلع (عسر البلع): مع تكوّن ورم في المريء، يصبح هذا الأنبوب ضيقاً ويواجه الشخص المصاب صعوبة في بلع الطعام. عسر البلع هو أحد الأعراض الأولى التي يعاني منها المريض.

التقيؤ: مشكلة أخرى لهذا المرض هي التقيؤ، فعندما يعلق الطعام في المريء، يعاني الشخص من التقيؤ.

انخفاض حاد في الوزن: يعاني المريض فجأة من فقدان شديد في الوزن.

السعال المستمر: بسبب تضيق المريء ، يسعل المريض عند ابتلاع الطعام. هناك أيضا احتمال وجود دم في السعال.

تغيير الصوت: قد يعاني الشخص المريض من بحة في الصوت.

ألم: ألم في الحلق

داء الارتداد المعدي المريئي: مع هذا المرض، تتضرر أنسجة الجزء السفلي من المريء ويسبب ارتجاع الحمض.

ألم أو ضغط أو حُرقة في الصدر: يحدث هذا بسبب الارتجاع الحمضي

تغيير لون البراز: يصبح براز المرضى أغمق ومن الممكن رؤية الدم في البراز.

 

عوامل التي تزيد خطر الإصابة بالسرطان المريء

تعذر الارتخاء: أحد أسباب سرطان المريء

العمر: مع تقدم بالعمر، وخاصة بعد سن 60

شرب الکحول و التدخین: من المرجح أن يصاب الأشخاص الذين يستهلكون هذه المواد بهذا النوع من السرطان.

السيلياك: السيلياك أو الداء البطني هو أحد أسباب سرطان المريء.

الواجبات الیومیة: عدم تناول الخضروات والفواكه يزيد من خطر الإصابة بسرطان المريء.

العوامل الوراثية: إذا أصيب أحد أفراد العائلة بسرطان المريء، فإن خطر الإصابة بهذا المرض يزداد.

الارتجاع المعدي المريئي: ارتجاع المعدة هو احتمال آخر للإصابة بسرطان المعدة.

فيروس الورم الحليمي البشري(HPV): فيروس الورم الحليمي البشري المعدي والمنتقل عن طريق الاتصال الجنسي أيضًا أحد أسباب هذه المضاعفات.

المواد الكيميائية: التعرض لمواد مثل دخان العادم والغبار المعدني والسيليكا يمكن أن يؤدي إلى هذا الاضطراب.

الهویة الجنسیة (الجندر): يعاني الرجال من هذه الحالة أكثر من النساء

زياده الوزن: هذا المرض أكثر شيوعًا عند الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن.

السرطان: إذا كان الشخص مصابًا بسرطان في الرأس أو الرقبة، فهناك احتمالية الإصابة بسرطان المريء.

العلاج الإشعاعي: إذا تم استخدام العلاج الإشعاعي، هناك احتمال الإصابة بسرطان المريء.

الوقاية من سرطان المريء

للوقاية من سرطان المريء يتوجب على الشخص اتباع النصائح والإرشادات التالية:

  • التحكم في الوزن تحت إشراف الطبيب المختص
  • الامتناع عن شرب الكحول و الإقلاع عن التدخين
  • تناول الغذاء الصحي والسليم الذي يحتوي على الخضروات والفواکه الطازجة
  • ممارسة الرياضة بشكل منتظم
  • تجنب شرب السوائل أو المشروبات الساخنة

 

طرق علاج سرطان المريء

يحدد الطبيب المختص طريقة العلاج حسب حالة المرض.

الجراحة: قطع جزء من المريء والأنسجة المحيطة به.

العلاج الإشعاعي: يتم توجيه الأشعة إلى الورم السرطاني لتدميره.

المعالجة الكيميائية: العلاج الكيميائي يقتل أو يمنع نمو الخلايا السرطانية.

تشريح تحت المخاطية بالمنظار (ESD): استئصال الغشاء المخاطي بالمنظار هو إجراء يساعد الأطباء على إزالة الأورام تحت جدران الجهاز الهضمي دون جراحة.

استئصال الغشاء المخاطي بالمنظار (EMR): في هذه الطريقة تتم إزالة الأورام الموجودة في الغشاء المخاطي للمريء. في الواقع، يتم إجراء هذا العلاج عندما لا يصل الورم إلى الطبقات الأساسية.

استخدامات العلاج باللیزر: يؤدي تنفيذ طريقة العلاج هذه إلى تقليل أعراض المرض.

العلاج الضوئي الديناميكي (PDT) او اللیزر البارد: في هذا العلاج يجب على المريض تناول الدواء. ثم يتم تنشيط هذه الأدوية في الجسم عن طريق إشعاع الضوء الخاص بالمريض.

العلاج الموجه: تحتوي الخلايا السرطانية على بروتينات، ويقوم الطبيب بتدمير هذه البروتينات عن طريق إجراء العلاج الموجه ووصف الأدوية.

العلاج المناعي: يقوي جهاز المناعة ويحارب السرطان.

 

 

الکلمات الأخیره

في حالة حدوث هذه الأعراض ينصح باستشارة الطبيب المختص. وفقًا للبحث، يمكن أن يؤدي اتخاذ الإجراءات والتشخيص في الوقت المناسب إلى زيادة فرص التعافي بشكل كبير. هل لديك خبرة في علاج هذا المرض؟ يرجى كتابة تجاربك في قسم التعليقات. إن مشاركة تجاربك الإيجابية ستجعل الأشخاص المصابين بهذا المرض أكثر أملا وتحفيزا لمتابعة علاجهم.

تجربة مختلفة علی الانستغرام والیوتیوب

فريقنا هنا لمنحك الصحة